"/>إذا لم تكن لدينا صحة نفسية، فهل جسمنا مريض؟

إذا لم تكن لدينا صحة نفسية، فهل جسمنا مريض؟

إذا لم تكن لدينا صحة نفسية، فهل جسمنا مريض؟- العلاقة بين الصحة البدنية والعقلية

إذا لم تكن لدينا صحة نفسية، فهل جسمنا مريض؟- العلاقة بين الصحة البدنية والعقلية

في هذا المقال من أكو وب، نعتزم فحص آثار الصحة العقلية على الصحة البدنية. تلعب الصحة العقلية دورًا في الحفاظ على الصحة والرفاهية العامة للأفراد بقدر ما تلعب الصحة البدنية، أو ربما أكثر من ذلك. يحدث هذا عندما يكون الشخص مرتاحًا عقليًا تمامًا. تتمثل إحدى طرق الحفاظ على صحتك الذهنية في تجنب الإجهاد اليومي، على الرغم من أن الكثير منا يتأثر عقليًا بالتوتر و قد يقول الكثير منا أن تجنب الإجهاد ليس مهمة سهلة، و لكنه خدعة بسيطة لتحقيق السلام والتجنب. الإجهاد هو التخلي عن الهواتف المحمولة، على الأقل أثناء فترات الراحة أو التواجد مع العائلة.

طريقة أخرى لتحقيق الصحة العقلية هي من خلال الدعم العاطفي لأفراد الأسرة. إذا كان أفراد الأسرة يمكن أن يكونوا معًا في مشاكل صغيرة و كبيرة، فيمكنهم خلق قدر معقول من السلام في المنزل و أفراد الأسرة. نقطة أخرى في هذا الصدد هي النوم المريح. يمكننا أن نتوقع الحفاظ على صحتنا العقلية عندما نتمكّن من الاستمتاع بنوم جيد ليلاً.

قلة النوم أو الأرق المستمر لهما تأثير سلبي شديد على الصحة العقلية، مما يؤدي إلى الإرهاق والقلق و في الحالات الأكثر شدة تقلب المزاج والغضب. الصحة النفسية هي قضية للأسف لا تحظى بأهمية كبيرة في العديد من المجتمعات و إذا طُلب من الشخص الذهاب إلى طبيب نفسي أو أخصائي نفسي للتحقق من حالته العقلية، فإن هذا الشخص سيتفاعل بشكل سلبي مع زيارة الطبيب.

بشكل عام، يعد الهدوء إلى جانب إدارة المشاعر والوعي الذاتي من المبادئ الأساسية في هذه الحالة. في الواقع، لا يمكننا التحدث عن حالتنا العقلية إلا عندما نعلم أن لدينا القدرة على التحكم في عواطفنا و خاصة مشاعرنا السلبية والمفاجئة.

 

المكونات النفسية

المكونات النفسية

المكونات النفسية

حب

  • القدرة على الحب
  • أن يكون لديك شريك و أطفال و عائلة و أصدقاء
  • الصداقة والديمقراطية والمهارات الاجتماعية
  • الانتباه لنفسك، الثقة
  • النجاح والاعتراف من قبل الآخرين، تلقي ردود فعل إيجابية من الآخرين
اقرأ
13 مبدأ ذهبي لعلاقة عاطفية صحية ودائمة

السلامة والسلام

  • الشعور بالأمن الاقتصادي والاجتماعي والسياسي و …
  • الشعور بالأمن الروحي حول معنى الحياة

الحرية

  • حرية التعبير
  • حرية الرأي

الإبداع

  • أنشطة إبداعية
  • ألعاب

الاعتماد

  • الاعتماد على شريك أو أصدقاء أو غيرهم
  • القدرة على القتال والمصالحة
  • تجربة و ذكريات ثمينة

 

الصحة الجسدية

الصحة الجسدية

 

الصحة الجسدية

تشمل الصحة الجسدية جميع القدرات الجسدية للجسم. يشعر الناس باختلاف و قد يصدر شخصان في نفس الحالة الجسدية أحكامًا مختلفة عن أنفسهم أو عن الآخرين.

على سبيل المثال، يمكن للشخص المعاق أن يشعر بصحة جيدة بينما يعتبره من حوله غير صحي. بالطبع، لا يعتبر الأشخاص المصابون بأمراض خطيرة في العادة أصحاء بأنفسهم أو للآخرين.

 

المكونات المادية

عوامل وراثية

  • الأكل الصحي: الخضروات والحليب والفواكه و غيرها.
  • بيئة صحية: هواء نظيف، مياه نظيفة، تربة غير ملوثة، إضاءة كافية، إلخ.
  • بيئة آمنة: ملابس مناسبة، تدفئة، مأوى، إلخ.
  • النوم الكافي: الحصول على وقت كافٍ للراحة والاسترخاء.
  • وجود علاقة جيدة مع الأصدقاء والزملاء
  • ظروف العمل الصحية بما في ذلك عدم الخوف والضغط المزمن في مكان العمل

 

كيف تؤثر الصحة النفسية على الصحة الجسدية

كيف تؤثر الصحة النفسية على الصحة الجسدية

كيف تؤثر الصحة النفسية على الصحة الجسدية

هناك علاقة وثيقة بين صحتك الجسدية والعقلية. أي تغيير طفيف في أحدهما سيؤثر بالتأكيد على الآخر. وفقًا لجمعية علم النفس الأمريكية، إذا كنت مريضًا عقليًا، فإن جسمك سيظهر أيضًا علامات الضيق. وبالمثل، إذا شعرت بضعف جسدي، فسوف تتأثر نفسية. لذلك، هناك علاقة قوية بين عقلك و جسمك تؤثر على صحتك العامة.

 

تأثير الضغط على الصحة الجسدية

كلما شعرت بالتوتر أو الانزعاج أو الحزن العاطفي، فإنك تعاني من عدم الراحة الجسدية التي تجعلك تشعر بالخمول و عدم السعادة. هناك المئات من أنواع الأبحاث التي أظهرت هذا الارتباط القوي.

اقرأ
نصائح احترافية حول صيانة وتنمية آفات Crassula +

سرعان ما أصبح المشاركون الذين كانوا مرهقين عقليًا قبل إجراء اختبار تمرين شاق أكثر إرهاقًا من أولئك الذين كانوا مرتاحين قبل أداء نفس التمرين. لذلك، فإن الراحة قبل يوم مهم من النشاط البدني ستساعدك بالتأكيد على الاستمرار لفترة أطول خلال اليوم.

 

آثار الصحة النفسية السيئة على صحتك الجسدية

وفقًا للأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة، فإن ضعف الصحة العقلية يقلل من مناعة الجسم، مما يجعله عرضة للإصابة بالأمراض الجسدية. أدت التغييرات في نمط الحياة إلى زيادة التوتر و تم ربط الإجهاد بالعديد من الأمراض والعلل الجسدية. تؤدي المشاعر السلبية إلى تفاقم الانزعاج الجسدي الذي يعاني منه الجسم.

يمكن أن يؤدي التوتر والقلق والاكتئاب إلى العديد من الاضطرابات في صحتك الجسدية، مثل اضطرابات النوم و مشاكل الجهاز الهضمي و آلام الظهر والصداع والتعب و غير ذلك. يتم إفراز هرمونات التوتر في الجسم و التي يمكن أن ترفع ضغط الدم و تسبب الغضب أو العدوانية أو الخوف أو أي شعور سلبي آخر.

إذا استمرت هذه الحالة لفترة طويلة، فإن استمرار وجود مستويات عالية من هرمونات التوتر في الجسم سيؤدي إلى تغيرات كيميائية في الدماغ. يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى أمراض القلب والسكتة الدماغية و مشاكل النوم والصداع و أمراض مزمنة أخرى.

السمنة و هي شائعة بشكل متساوٍ بين الأطفال والبالغين، تجعل الناس كسالى و أكثر عرضة للإصابة بالأمراض والالتهابات المختلفة. من ناحية أخرى، إذا لم تكن لائقًا، فسوف يتغير مزاجك، مما يجعلك سريع الانفعال و سوء المزاج و يؤثر على صحتك و رفاهيتك.

المشاعر الشديدة و إنهاء العلاقة و فقدان صديق و ما إلى ذلك، يمكن أن تجعلك تشعر بالخمول والملل. هذه المواقف العصيبة تجعلك مكتئبًا. إذا قمت بقمع عواطفك، فإنها تظهر في شكل عدوان و غضب و رفض و ما إلى ذلك.

من المرجح أن ينخرط الشخص المصاب بمرض عقلي في أنشطة عالية الخطورة و خطيرة، مثل تعاطي المخدرات أو العنف أو التدمير الذاتي أو الانتحار. وفقًا لنظرية كلية الطب بجامعة هارفارد، فإن الألم يسبب الاكتئاب، والاكتئاب يسبب الألم و يزيد من حدته.

اقرأ
نصائح للحفاظ على المعجنات الحلوة والمخبوزات + سر للبقاء طازجًا

الأشخاص الذين يعانون من الألم المزمن هم أكثر عرضة للإصابة بمرض عقلي بثلاث مرات والأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب لبعض الوقت أكثر عرضة للإصابة بألم مستمر طويل الأمد بثلاث مرات. أظهرت الأبحاث أيضًا أن المرض العقلي يؤدي إلى تفاقم الاضطرابات الجسدية والعكس صحيح. هذه حلقة مفرغة يمكن كسرها بالموقف الصحيح والعلاج اللازم للتغلب على كل من هذه العقبات. العلاج بواحد فقط من هذين لن ينجح.

لذلك، من المهم جدًا الاهتمام بمشاعرك و تحقيق التوازن بين صحتك الجسدية والعقلية.

 

الحفاظ على التوازن بين الصحة النفسية والجسدية

إن الاعتناء بنفسك أمر مهم للغاية في المقام الأول. يرسل جسمنا إشارات للإشارة إلى أن الأمور لا تسير على ما يرام. الق نظرة على هذه الأعراض. لا تتجاهلهم لأنهم طريقة تواصلك مع جسدك. إن تخفيف المشاعر والاستمتاع بنشاط أمر ضروري للاسترخاء. ممارسة الرياضة واليوغا هي طرق يمكنك من خلالها التخلص من التوتر. يقلل التمرين من التوتر ويزيد من الدورة الدموية و يحسن المناعة.

البكاء أيضًا طريقة رائعة للتعامل مع التوتر والحزن والمشاعر السلبية الأخرى. تحتوي الدموع العاطفية على كميات أعلى من هرمونات التوتر التي تفرز من الجسم. هذا لأن البكاء يجعلك تشعر بتحسن.

ممارسة التسلية المفضلة لديك، مثل القراءة ، والسفر، وتسلق الجبال و ركوب الدراجات و ما إلى ذلك و التي تستمتع بها تمامًا، تجعل التوتر والتوتر بعيدًا عنك. سيساعدك هذا على الاسترخاء و تجديد شبابك.

لذلك، تلعب الصحة النفسية دورًا مهمًا في الحفاظ على صحة جسمك. لديهم موقف إيجابي. تعلم و رعاية طرق فعالة للتعامل مع المشاعر السلبية و اعتماد أسلوب حياة صحي لا يحسن صحتك العامة فحسب، بل يبقيك منتعشًا أيضًا للتغلب على جميع العقبات في الحياة.

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *