تاثير الوراثة علي صحة الأسنان للأطفال والكبار

تاثير الوراثة علي صحة الأسنان
حجم

تاثير الوراثة علي صحة الأسنان

من المرجح أن تتأثر الحالات الفموية وأمراض الأسنان التي تنشأ في وقت مبكر من الحياة، أي عند الولادة أو في أثناء الطفولة، تأثرا شديدا بالجينات. تتأثر الحالات التي تتطور في وقت لاحق غالبا بنظامنا الغذائي أو نمط حياتنا. يعتمد شكل وهيكل الفك العلوي أو السفلي بشكل رئيسي على الخصائص الوراثية للشخص. إذا كان الفك العلوي أصغر حجما أو أكبر، فقد يكون لديك عضة مفرطة أو عضة سفلية، مما يؤدي إلى الأسنان الملتوية.

الوراثة وصحة الأسنان

 

تتأثر الحالات غير الموجودة عند الولادة، مثل التجاويف وأمراض دواعم السن (مثل أمراض اللثة، وهي التهاب اللثة والعظام المحيطة بالأسنان) إلى حد كبير بأسلوب حياة الشخص، على الرغم من أن العوامل الوراثية يمكن أن تلعب دورا في ذلك. لا يوجد جين واحد مسؤول عن التجاويف، ولكن على الأقل 14 جينا مختلفا يعتقد أنها تلعب دورا في تطورها. يمكن لكل جين أن يؤثر على إنتاج اللعاب، وبنية مينا الأسنان، وتمعدن الأسنان، وغير ذلك.

يمكن أن يكون الأشخاص المصابون بمينا شديد الصلابة (أي الغطاء الخارجي للأسنان) أكثر مقاومة للتجاويف. ويصح الامر نفسه في مرض دواعم السن. هناك ما لا يقل عن 11 جينا يعتقد أنها تلعب دورا في أمراض اللثة، بما في ذلك الجينات التي تتحكم في إنترلوكينات، وهي عائلة من السيتوكينات التي تشارك في الالتهاب، والجينات التي تشارك في إصلاح الأنسجة.

 

ما هي المشاكل التي يسببها الوراثة في الأسنان؟

المشاكل التي يسببها الوراثة في الأسنان

الثقوب

على سبيل المثال، إذا كنت مولودا بمنامل شديد القوة ولا تنظف أسنانك بالفرشاة وتنظفها بانتظام، فلا يزال بإمكانك تطوير التجاويف. وذلك لأن التجاويف تنتج بشكل رئيسي من البكتيريا التي تركت على أسناننا لفترة طويلة. عندما نأكل السكر، تنتج البكتيريا في أفواهنا الحمض الذي يهاجم المينا ويبقيها في النهاية حتى تتكون ثقب (تجويف). غالبا ما يزيد عدم تنظيف هذه البكتيريا بانتظام، بالإضافة إلى تناول الكثير من الأطعمة السكرية، من خطر التجاويف. يمكن للأطعمة الغنية بالحمض أيضا أن تبلى مينا الأسنان، مما يجعلك مستعدا للتجاويف. وعصير الليمون والصودا وعصير الفواكه كلها حمضية، وكذلك حلوى التورته التي تحتوي على حمض الستريك. كما يمكن للتراكم اللزج للبكتيريا المعروفة باللويحة أن يسبب مرض اللثة، مما يسبب إحمرار اللثة وتورمها وحساسيتها.

رائحة الفم الكريهة

ترجع أسباب رائحة الفم الكريهة في المقام الأول إلى عادات نمط الحياة، بما في ذلك التدخين. كما يمكن أن يحدث بسبب التجاويف. قد تكون النظافة غير السليمة للأسنان ووجود مرض اللثة وتراكم البكتيريا على اللسان سببا في 85٪ من حالات رائحة الفم الكريهة.

طحن الأسنان

يمكن أن يؤدي طحن الأسنان، الذي يحدث غالبا أثناء النوم، إلى تدمير مينا الأسنان، ويتسبب في انفكاك الأسنان وألمها، فضلا عن كسور الأسنان. من المرجح أن يسبب الإجهاد والقلق طحن الأسنان، وهو أكثر شيوعا في الأشخاص الذين يشربون الكحول والدخان بمرتين عن الأشخاص الآخرين.

اقرأ أيضا
سبب ألم الأسنان عند أكل الحلويات والعلاج

سرطان الفم

كما أن سرطان الفم الذي يظهر بعد الطفولة غالبا ما يكون ناجما عن عوامل نمط الحياة. يمكن ربط التدخين والكحول والعدوى الفيروسية مثل فيروس الورم الحليمي البشري بسرطان الفم.

 

العلاقة بين الوراثة وصحة أسنان الأطفال

الوراثة وصحة أسنان

 

الجينات هي عامل مهم ومؤثر في حياة الطفل، لأن الكثير من الصفات والميزات التي نملكها تنتج عن وجود الجينات الوراثية التي ورثناها من والدينا، بما في ذلك لون الشعر ولون العين والطول وبعض الأمراض وإحدى هذه الأشياء هي صحة الأسنان وجودتها. بعض الأمراض الفموية وأمراض الأسنان، مثل أمراض اللثة وتسوس الأسنان، لها عامل وراثي، وفي بعض الحالات، لا تزال تظهر في الشخص على الرغم من ملاحظة جميع النصائح الصحية. وفي هذه المقالة، نتفحص هذه المشاكل ودور الوراثة في صحة أسنان الاولاد.

 

التوافق الجيني للأزواج عامل مهم

تلعب الجينات دورا هاما جدا في تكوين الأسنان ونموها وتركيبها. لا ينبغي التقليل من أهمية دور الوراثة في صحة الأسنان. وخلال البحث الذي أجري في جامعة الطب في زيوريخ على الفئران، وجد أن التوافق بين جينين ضروري لصحة الأسنان ونموها. إذا كانت الجينات غير متوافقة، سيتم تشوه تاج الأسنان ولن تتشكل مينا الأسنان.

تسوس الأسنان وأمراض اللثة

وقد لوحظ في بعض الأحيان أنه على الرغم من اتباع نظام غذائي صحي، وبعد اتباع نصائح النظافة والفحوصات المنتظمة في طبيب الأسنان، لا تزال اللويحات تتشكل على الأسنان وتسبب تسوس الأسنان ومشاكل اللثة. وقد حدد الباحثون في جامعة بيتسبرغ سبب هذه المشكلة كعامل وراثي. وجود عامل خاص في بعض الجينات يساعد على مكافحة الجرائم وبالتالي يمنع أمراض اللثة وتسوس الأسنان.

داء تشكيل مينا معيب

في بعض الحالات، تجعل الطفرة الوراثية مينا الأسنان، أو الطبقة الواقية على الأسنان، غير قادرة على التغذية بالبروتين. يؤدي ذلك إلى ظهور الأصفر أو البني أو الرمادي على أسنان الطفل، وبعد فترة من الوقت عندما تفقد مينا الأسنان بالكامل، تصبح الأسنان عرضة للويحات والتسوس، وفي نهاية المطاف تتكسر.

تحسس غير كامل

يصيب هذا المرض الوراثي شخصا واحدا من كل 6،000 إلى 8،000 شخص، ويتسبب في تغير لون الأسنان إلى الأزرق والرمادي أو الأصفر والبني، ويجعل السن عرضة للتأثر والانكسار بسهولة. يؤثر هذا المرض على أسنان الطفل وأسنانه الدائمة.

عدم انتظام أسنان الطفل

إذا كانت أسنان طفلك غير منتظمة لدرجة أنها تحتاج إلى تقويم الأسنان، فمن المحتمل أن يكون هذا العامل موجودا في عائلتك. تلعب الوراثة دورا مهما في تحديد حجم الفك وحجم الأسنان ووقت ثوران الأسنان وعدد الأسنان والتوازن بين اللسان والشفتين. يمكن أن يؤدي تغيير غير عادي في حجم الفك إلى عدم انتظام الأسنان، والفجوة بين الأسنان، ونتوء الأسنان في الصف العلوي والسفلي. إذا كانت هذه المضاعفات موجودة في عائلتك، فمن الأفضل اصطحاب طفلك إلى طبيب الأسنان بانتظام من السنوات الأولى من العمر لمنع حدوثها. طبعا، ان قضايا مثل إستعمال اللهايات والزجاجات، مص الاصابع، ولعق الاسنان، التي يجري القيام بها في اولاد كثيرين، ليست أيضا دون تأثير في حدوث هذه المضاعفات.

أسنان الطفل الصفراء

والشيء الآخر الذي يؤثر فيه الوراثة هو لون أسنان الطفل. السبب الرئيسي للأسنان الصفراء (الأسنان الصفراء من البداية) هو ضعف مينا الأسنان، حيث تلعب الوراثة دورا.

اقرأ أيضا
سبب تنميل الرأس واللسان + علاج تنمل أو وخز اللسان

وقت ولادة الطفل

يؤثر الوراثة وتاريخ العائلة أيضا على وقت التسنين. إذا جاءت أسنان الحليب لطفلك في وقت متأخر عن المتوقع، فمن الأفضل البحث عن تاريخ العائلة أولا. تؤثر هذه المشكلة على كل من الأسنان اللبنية الأولى والأسنان الأخرى (سواء كانت حليب أو دائمة).

غياب الأسنان الخلقي

وكما يشير اسمها، تشير هذه الحالة إلى حالة لا تتفجر فيها واحدة أو عدة أو كل أسنان الطفل الدائمة، إذا كانت أسنان الطفل قد سقطت بالفعل. تسبب هذه الحالات مشاكل مثل تغيرات في شكل عظم الفك والفم بالإضافة إلى فجوة كبيرة بين الأسنان. هذه المشكلة، التي لها خلفية وراثية، تحدث غالبا للرجال. وفي هذه الحالة، فإن احتمال عدم ظهور ضروس ثالثة، وذرات أولية علوية، وذرات أولية ثانية هو أكثر من باقي الأسنان.

 

وجود أسنان متعددة في الطفل

في هذه الحالة، تظهر الأسنان الإضافية الدائمة في فم الشخص، والتي تسقط أحيانا وتبقى أحيانا. قد تظهر هذه الأسنان، التي لها شكل وشكل وشكل سيئ وتسبب تشوها في الفم والفك، في أي جزء من الفم، ولكن من المرجح أن تظهر بجوار الأسنان المركزية العليا. عادة ما تكون هذه الأنواع من الأسنان مخروطية وذات جذور قصيرة.

أمراض أخرى

وهناك أمراض أخرى تصيب الفم والأسنان، والتي يعتمد حدوثها كثيرا على العامل الجيني، ومن بينها ما يمكننا أن نذكر التزاوج السيئ بين الأسنان والحنك المشقوق والشفتين السكرية، إلى آخر ذلك.

 

كيف تعالج مشاكل الأسنان الوراثية؟

مشاكل الأسنان الوراثية

اشرب الكثير من الماء

يمكن للأطعمة الحمضية أن تتخلص من مينا الأسنان، لذا اشرب بعض الماء كلما تناولت فاكهة الحمضيات مثل البرتقال أو الليمون. ويخفض هذا مستوى درجة الحموضة في الفم، مما يساعد على تحييد الأحماض. بالنسبة للمشروبات السكرية والحمضية مثل الصودا والليمونادس، حاول تجنبها قدر الإمكان أو تخفيفها بالمزيد من الماء.

تناول المزيد من الكالسيوم

بشكل عام، ما هو جيد لجسمك هو جيد أيضا لأسنانك. خاصة الأطعمة الغنية بالكالسيوم يمكنها مساعدة أسنانك كثيرا. الكالسيوم مهم لتشكيل مينا الأسنان ويساعد على الحماية من التجاويف. تعد منتجات الألبان مثل الحليب واللوز والخضراوات الورقية الخضراء خيارات جيدة.

اغسل أسنانك مرتين يوميا

اغسل أسنانك مرتين يوميا لمدة دقيقتين في كل مرة. بينما يقوم العديد من الأشخاص بتنظيف أسنانهم مرة في الصباح ومرة في الليل، يتخطى بعض الأشخاص تنظيف أسنانهم بالفرشاة في الليل. إذا بقي الطعام على أسنانك قبل الذهاب إلى الفراش، فإن البكتيريا المنتجة للحمض في فمك ستهطل من الميناميل طوال الليل.

زيارة طبيب الأسنان بانتظام

من الناحية المثالية، ترغب في زيارة طبيب الأسنان قبل ظهور أي مشكلات في الأسنان. وفي النهاية، إلى ان يتولد تجويف أو علكة، تتضرر الاسنان. من خلال زيارة طبيب الأسنان على فترات منتظمة، يمكنك منع مشاكل صحة الفم والأسنان قبل أن تبدأ. إذا تراكمت اللويحة على الأسنان، فقد تتحول في النهاية إلى لويحة الأسنان. عندما يتراكم الطفح الجلدي على اللثة، يمكن أن يسبب التهاب اللثة. قم بزيارة عيادة الأسنان كل ستة أشهر لإجراء فحص لإزالة اللويحة والتحقق من صحة اللثة. ويمنع ذلك مشاكل أكبر أو مرضا ضارا.

 

الخاتمة

إذا كان هناك سبب وراثي لمرض الفم في عائلتك، فيجب عليك أن تولي المزيد من الاهتمام لرعاية الأسنان الروتينية وحتى الرعاية الخاصة. لا تنس زيارة طبيب الأسنان بانتظام لمنع حدوث هذه الأمراض الوراثية.

 

المراجع:

livestrong.com

deltadentalins.com

yourdentistryguide.com

theconversation.com

 

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *