كيف لا تكون مملا؛ 11 طريقة لجعل المحادثات أكثر متعة

كيف لا تكون مملا
حجم

يمكن رؤية الأشخاص المملين والمضجرين في أي مكان. هؤلاء الناس يجعلون الأحداث المختلفة، والأحداث المثيرة وباختصار كل شيء مملا. جميعنا تقريبا مررنا بتجربة التسكع مع مثل هؤلاء الأشخاص، وقد نكون نحن أيضا واحدا منهم. فإذا كنتم في الصف أو الاجتماعات الرسمية أو حتى التجمعات الودية تقابلون بعينين نصف مفتوحتين ووجوها مملة حالما تبتدئون بالتكلم، فقد جئتم إلى المكان الصحيح. في هذه المقالة، نجيب عن هذا السؤال المهم: كيف لا نكون مملين؟

  1. إشراك عقول الجمهور

العقل البشري دائما جائع كالطفل. إن دماغنا يمل في وقت أقرب مما تعتقد ويريد أن يتغذى على طعام عقلي ممتع.

يعتقد جون ميدينا، مؤلف وعلماء أحياء تطورية جزيئية من صحيفة نيويورك تايمز الأكثر مبيعا، أن الدماغ لديه فترة تركيز قصيرة للغاية. فأدمغتنا تنجذب إلى أشخاص وأشياء غريبة ومثيرة للاهتمام. لذا فالطريقة الأولى كي لا تكون مملا هي أن تبدو مثيرة و مدهشة. وفي الواقع، يجب ان تجعلوا ذهن الحضور مشمولا أكثر.

  1. لا تستخدم سيناريوهات إجتماعية محددة مسبقا

كيف لا نكون مملين

معظمنا، عندما نلتقي شخصا ما أو في تاريخ رسمي، نطرح اسئلة متكررة وطبعا نتلقى أجوبة متكررة. فإذا أردنا ألا نكون مملين، يلزم ان نخرج من منطقة راحتنا ونطرح اسئلة مهمة. على سبيل المثال، يمكننا طرح أحد هذه الأسئلة الثلاثة:

  • ما أفضل شيء فعلته هذا الأسبوع؟
  • إلى جانب العمل، ما الذي يجعلك تستيقظ في الصباح؟

هل تحب وظيفتك الحالية؟

  1. كن حريصا على إثارة الناس

والاقتراح الثاني للاجابة عن السؤال عن كيفية عدم الشعور بالملل هو محاولة تحفيز الناس عاطفيا. معظم التفاعلات الاجتماعية رتيبة ومتكررة، مما يعني أن المحادثات اليومية تصبح أحيانا مملة جدا.

“ماذا تفعل؟”، “ما الذي يجعلك تأتي إلى هنا؟” هناك أسئلة تطرح عادة في المحادثات اليومية. لا توجد ذروة لهذه الأسئلة ولا تحفز الدماغ. ولذلك، لكي لا نكون مملين، يجب ان نزيد الاثارة العاطفية لمحادثاتنا. حاولوا ان تتحدثوا عن امور تثير الناس.

  1. تبدو جذابة

اكتشف جون ديوي، عالم النفس والفيلسوف الأمريكي، أحد الجوانب الأساسية للشخصية البشرية. لقد أدرك ان كل الناس على الارض يريدون شيئا واحدا فقط؛ جعلهم يشعرون بأنهم مهمون.

بعد الطعام والمأوى، يحتاج البشر إلى أن يكونوا محبوبين ومهمين ومقدرين. وعندما نكون مهتمين بشخص ما، ننجذب اليه أكثر. كما أن لهذه المسألة فلسفة نفسية. إذا كنت تهتم برأي شخص أو وقته أو مشاعره، فإنك تجعلهم يشعرون بأنهم مهمون ومقدرون. ونتيجة لذلك، تصيرون انتم، الذين كنتم مصدر هذا الشعور، شخصا جذابا وممتعا له.

في المرة التالية التي تذهبون فيها إلى إجتماع حفلة أو إجتماع عمل رسمي، حاولوا ان تناقشوا كل المحادثات بطريقة تجعل الشخص الآخر يشعر بأنه موضع تقدير. ستندهش من النتائج.

  1. اطرح أسئلة

تقول أليسون وودبروكس، الأستاذة بكلية التجارة بجامعة هارفارد، إن أحد أكثر الشكاوى شيوعا لدى الناس بعد المحادثة هو أن الشخص الآخر لم يطرح الأسئلة الكافية. فالناس يحبون التحدث عن أنفسهم ويشعرون بالارتياح عندما يبدي الآخرون اهتماما بهم. لماذا إذن نتجنب طرح الأسئلة؟

اقرأ أيضا
تقنيات زيادة المهارات الفردية و تحقيق النجاح في الحياة

يعتقد الكثير من الناس أن صوتهم مشوش أو وقح من خلال طرح سؤال، خاصة حول المواضيع الحساسة. نفكر كثيرا في إزعاج الآخرين بأسئلتنا. على الرغم من وجود بعض الأشياء التي لا ينبغي أن نسأل أي شخص عنها، فإنه ليس دائما شيئا سيئا أن تسأل.

إذا وجدت أن الشخص الآخر يستمتع بالإجابة عن أسئلتك، فاستمر في ذلك. كما قاس بروكس وزملاؤه، في بحوثهم، تأثير الأسئلة التي يتم طرحها في مواصلة المحادثة. ووجدوا ان الذين يطرحون اسئلة المتابعة غالبا ما يكونون محبوبين أكثر.

ولطرح الاسئلة في متابعة المحادثة، يلزم ان تصغوا بانتباه وتكونوا فضوليين. تجنب طرح أسئلة سطحية مثل “أين أنت؟” أو “ماذا تفعل؟” تجنب. بدلا من ذلك، بعد طرح أسئلة مثل “من أين أنت؟ “، اسأل:

  • هل أحببت أن تكبر في تلك المدينة؟
  • كيف كان الحال عند النمو في تلك المدينة؟

وطبقا لبروكس، فإن مثل هذه الأسئلة تظهر أنك تستمع وترغب في معرفة المزيد. هذا ما يجعل الشخص الآخر يشعر بتحسن.

  1. تغيير الموضوع

الجواب التالي للسؤال كيف لا تشعر بالملل هو حل بسيط جدا؛ غير الموضوع! وتغيير موضوع المحادثة بسرعة يمكن ان يحول دون ان يصير مملا. قد نتحدث كثيرا عن موضوع لنبدو مهذبين في محادثة مملة. نحن لا نريد أن نسيء إلى الشخص الذي أثاره، ولكن إذا تغير الموضوع، سيشعر كلا الطرفين براحة أكثر.

يعتقد بعض الناس أن الحديث كثيرا عن موضوع ما يجعل الحوار أعمق، ولكن هذا أيضا ليس صحيحا. الكثير من الأشياء الجيدة تصل إلى نهايتها.

      1. أظهر اهتمامك بلغة الجسد

اهتمام بلغة الجسد

عندما تتحدث إلى شخص ولا يظهر أي رد فعل على كلامك، فهذا يعني أنه لا يعيرك أي اهتمام. قد لا يكون بعض الأشخاص عاطفيين بطبيعتهم، أو قد يكونون قد كبروا في بيئة لم تكن ردود الفعل العاطفية فيها منطقية. إذا كنت أحد هؤلاء الأشخاص، فليس هناك خطأ ويمكنك إستخدام لغة الجسد والحركات مثل الابتسام أو التواصل البصري لجعل الشخص الآخر يشعر أنك تتحقق من صحته وتولي الاهتمام له.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك نقل الشعور الجيد من خلال الإيماء برأسك. بعد أن ينتهي من الكلام، انظر في عينيه وهز رأسك 3 مرات. ويعني ذلك “المضي قدما!” أنا أستمع. غالبا ما يستمر الناس في التحدث عندما يرون هذه الإيماءة وتتعمق المحادثة.

تجنب أيضا أشياء مثل النظر إلى هاتفك المحمول أثناء التحدث. وهذا السلوك الذي يبدو بسيطا وغير مهم لا ينقل شعورا طيبا إلى الطرف الآخر.

      1. اشكو وأقل تذمرا

في الثمانينات، كان عالم يبحث في طبيعة الملل. كان هدفه من هذا البحث هو معرفة ما الذي يجعل الشخص يتمتع بشخصية مملة بالضبط. العامل الذي كان على رأس قائمة النتائج لهذا العالم هو التذمر المستمر والتذمر من المشاكل. وتسمى هذه الميزة أيضا “تركيز النفس السلبي” في علم النفس.

اقرأ أيضا
أسباب انقطاع الأطفال عن الدراسة: 12 سببا وحلا

نحن جميعا بحاجة إلى أن نتذمر من المشاكل في بعض الأحيان، ولكننا نحتاج أيضا إلى أن نكون على دراية بالحالة. إذا أخبرت أعز أصدقائك بمشاكلك، سيحاولون فهمك، لكن الشخص الذي يجلس بجانبك في الحافلة سيمل منك التحدث عن رئيس الحمار بعد 20 دقيقة.

إن الوقت المناسب والمكان المناسبين للتذمر يعتمدان على هدفك. عندما تتعامل مع مشاكل عاطفية، فإن التذمر طريقة جيدة للشعور بالتحسن، ولكن إذا كنت تحاول التواصل مع الآخرين عن طريق التذمر، فأنت ترتكب خطأ كبيرا. التذمر في هذه الأوقات يأتي بنتائج عكسية ويجعلك تبدو مملا.

      1. كن فكاهيا

الجواب التالي للسؤال كيف لا تكون مملا هو كلمة واحدة: الفكاهة! يمكن للضحك أن يجعل أي محادثة أكثر متعة. يمكنك القيام بأشياء مدهشة وقيمة بروح الدعابة. للفكاهة اللفظية والنكات أربع فوائد مهمة:

      • جعل المحادثات أكثر متعة؛
      • تساعدنا على مواجهة المشاكل؛
      • إنها طريقة لعدم الإجابة عن الأسئلة المزعجة؛
      • تعزيز الشعور بالتعاطف.

أشارت نتائج بحث أجري في أميركا عام 2016 إلى أن الفكاهة تحسن من الوضع الاجتماعي للناس. فإذا كنت شخصا مضحكا وذكيا بطبيعتك، فدع هذه الميزة تزيد من شعبيتك ولا تخاف منها! طبعا، لكي تكون مضحكا، يجب ان تنتبهوا للوضع.

      1. كن حساسا

إذا أدرك الآخرون انك شخص مهم، فسيتمتعون برؤية افضل لك. في عصر الشبكات الاجتماعية حيث كل شخص يحاول أن يظهر صورة جميلة وكاملة عن نفسه، أن يكون ناقدا ويتقبل عيوبا سيجعل الناس من حولك يولون اهتماما أكثر لك ويتقربون منك.

      1. أخبرنا عن نجاحاتك

يحب الناس سماع قصص نجاح من حولهم. غالبا ما تكون هذه القصص ملموسة ومسلية. إن سرد هذه القصص سيجعل الطرف الآخر يخبرك قصته الخاصة ويخلق حوارا ممتعا ومثيرا للاهتمام.

كلمة أخيرة

عادة ما يعرف الأشخاص الذين لا يستطيعون إظهار أنفسهم كأشخاص جذابين أو متحمسين كالآخرين بأنهم أشخاص باردون وغير شاعرين. لا يستطيع هؤلاء الأشخاص في كثير من الأحيان أن يتصرفوا بشكل جيد في التواصل الاجتماعي مع الآخرين وليس لديهم الكثير من الأصدقاء. ووفقا للأبحاث، فإن مثل هؤلاء الأشخاص ليسوا ناجحين في العلاقات الشخصية فحسب، بل إنهم يشككون أيضا في قدرتهم على العمل في بعض الأحيان. كما أن الأشخاص الذين يعرفون بأنهم أشخاص مملون هم إما كثيرو الكلام أو صامتون جدا. السبب واضح، هؤلاء الناس لا يعرفون أسرار وخدع المحادثة الجذابة أو ليس لديهم مهارات تعبير جيدة.

في هذه المقالة، قدمنا 11 طريقة لجعل المحادثات أكثر اثارة للاهتمام. على الرغم من أن رتابة الحياة هي جزء منها، فمن خلال القيام ببعض الحيل البسيطة في المحادثة والتواصل الاجتماعي مع الآخرين، يمكننا تجنب هذا الملل والرتابة.

المراجع:

scienceofpeople.com

psychologytoday.com

vice.com

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *