"/> يعمل الذكاء الاصطناعي من Google على تقليل تلوث الهواء من خلال التحكم في إشارات المرور

يعمل الذكاء الاصطناعي من Google على تقليل تلوث الهواء من خلال التحكم في إشارات المرور

يعمل الذكاء الاصطناعي من Google على تقليل تلوث الهواء من

إشارات المرور التي تعتمد على توقيت غير صحيح لا تضيع وقت المواطنين فحسب ، بل تضر بالبيئة والصحة العامة أيضًا. قبل ساعات قليلة ، كشفت Google النقاب عن عدد من منتجات البرامج التي يتمثل هدفها الأساسي في تحسين البيئة. يستخدم أحد مشاريع Google الذكاء الاصطناعي لزيادة كفاءة إشارات المرور لتقليل تلوث الهواء.

يقول مدير المشروع أنه عندما تتوقف سيارتك عند مفترق طرق ، فإن القيام بذلك سيؤدي إلى إهدار الوقود والمزيد من تلوث الهواء. لكن Google AI يريد توفير جدولة أكثر دقة لإشارات المرور من خلال قياس وحساب ظروف حركة المرور في أجزاء مختلفة من المدينة.

اختبرت Google هذا الذكاء الاصطناعي في 4 نقاط في إسرائيل. تقول الشركة إنه بفضل المشروع ، تم تقليل استهلاك الوقود والكمون بنسبة 10 إلى 20 بالمائة. لم تشارك Google أي تفاصيل حول متوسط ​​حركة المرور اليومية في هذه المناطق ، ولكن وفقًا للمقطع الذي تم إصداره ، يبدو أن هذا الذكاء الاصطناعي قد تم اختباره عند التقاطعات المزدحمة نسبيًا. من غير الواضح أيضًا كيف يعمل هذا الذكاء الاصطناعي مع الأنظمة الحالية المستخدمة لإشارات المرور.

جوجل الذكاء الاصطناعي

يسعد المسؤولون التنفيذيون في Google بالنتائج الأولية للمشروع ومن المقرر أن يقوموا بمراجعتها في ريو دي جانيرو ومدن أخرى حول العالم. على الرغم من أننا على بعد بضع سنوات على الأقل من إدارة حركة المرور المدارة بشكل مصطنع ، فإن هذا المشروع يعد أحد أهم الخطوات نحو المدن الذكية.

قد تبدو فكرة السماح للذكاء الاصطناعي بتحديد وقت توقف المركبات أو تحريكها أمرًا شاقًا وخطيرًا في أحسن الأحوال ، ولكن في النهاية فكرة تحسين أداء إشارات المرور لها فوائد عديدة. على أي حال ، نأمل أن تقلل مثل هذه المشاريع بشكل كبير من إهدار الوقود والتلوث.

اقرأ
6 إنجازات عظيمة للذكاء الاصطناعي في عام 2020

مصدر: إنجادجيت

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *